الأربعاء، 23 أبريل، 2014

هل الضرب حقا وسيلة للتعليم؟!

في اطار عملي كمعلمة في مدرسة ابتدائي اواجه مواقف عديدة قد لا اتصرف فيها بصورة صحيحة ومن هذه المواقف موقف حدث منذ شهر تقريبا حيث كنت عائدة الي البيت من المدرسة فوجدت تلميذين في الصف الرابع خاج المدرسة احدهما وهو الاضعف جسما يقوم بخنق الاخر الاطول قامة والاكثر امتلاءا وكان التلميذ الضحية مستسلم للاخر وربما لولاوصولي  لكان قد اصابه مكروه قمت بتخليصهما وعلمت ان التلميذ الضحية كان يشتم المعتدي فما كان منه الا ان اخذ حقه بيده.قلت لهم ان الشتيمة لا تلتصق بالشخص وكان اولي بك ان تقول له سامحك الله وتتركه وان كرر فعلته عليك باخبار المعلم ليتصرف معه بدلا من ان تسبب له اذي قد يضرك انت فيما بعد وقلت للاخر ان هذا عيب وعليه الا يشتم زميله كما لا يحب ان يشتمه زميله .موقف اخر مشابه حدث منذ اسبوع تقريبا تلميذان في الصف الثاني احدهما واقعا علي الارض والاخر فوقه ويقوم بخنقه وكنت انا ذاهبة الي طابور الفسحة ولمحتهما وصرخت فيهما ولكن لم يسمعانني فتخليت عن وقاري وجريت نحوهما وخلصتهما ونهرتهما بشدة ولم اسألهما عن السبب-ودا طبعا غلط- وجعلت المعلم يضربهما .موقف ثالث حدث في اول العام الدراسي حيث دائما يتشاجر التلاميذ بالالفاظ وبالضرب من اجل الوقوف في بداية الصف ووجدت تلميذ في الصف الثالث الابتدائي يضغط بكلا اصابع يديه علي عين زميله ليفقأهما لانه يقف امامه في الصف طبعا انقذت الولد وصرخت علي الاخر وقلت لهما كلاما مثل "ماذا يفيدك من الوقوف في بداية الصف في النهاية سيدخل الجميع الفصل ولن يحصل الاول في الصف علي جائزة مثلا او يعاقب الواقف في نهاية الصف"والحقيقة موضوع التشاجر من اجل الوقوف في بداية الصف امر يحدث كل يوم مرتين في الصباح والفسحة. موقف حصل من اسبوعين تقريبا تلميذ في الصف السادس تم تفتيشه فوجد معه مطواة او خنجر صغيرلا ادري وتم التعامل معه بعنف وتحويله للاخصائي والتحذير منه في قلب الطابور وطرده من المدرسة .عندما اخبرت خالي وهو معلم ايضا بهذا الموقف وكيفية تصرفه قال لي انه كان سيضرب التلميذ حتي لا يكرر هذه الفعلة واخبرني انه في المدرسة التي يعمل بها يأتي اولياء الامور -وكانوا تلاميذه- وينهرون المعلمين لانهم لا يضربون اولادهم ليذاكروا فهم لم يتعلموا الا عن طريق الضرب واخبرني خالي انه يطلب من كل معلم بالمدرسة ان يخصص عشر دقائق كل يوم ليعلم التلاميذ سلوك معين .موقف حصل النهاردة في المرواح اتنين في الصف الخامس يتشاجران ايضا من اجل ان احدهما سب قريب الاخر وزميله في الفصل.وغيرها من المواقف التي  تحدث يوميا ويتصرف معها المعلم غالبا بالضرب . كل من اخبرتهم بهذه المواقف اخبروني ان اقوم بضرب هؤلاء التلاميذ بعنف حتي لا يعودوا لمثل هذه الافعال.
لست مقتنعة بان الضرب هو الوسيلة الوحيدة للتعليم وان كنت قد الجأ اليه احيانا ويأتي بنتيجة ولكني اري ان استخدام الضرب كوسيلة وحيدة للتعليم -سواء في البيت او المدرسة - وان اتي بثمارة بنسبة 10% مثلا فانه مازال هناك 90% يأتي معها الضرب بنتيجة مؤقته اي انه عندما تتوقف عن الضرب يعود الطفل لارتكاب الاخطاء. فتبقي وسائل الاقناع والترهيب والترغيب والنصح بالحسني وتوفير القدوة وغيرها ولكن هذه الامور قد تكون صعبة- ولكن ليست مستحيلة- لانه لكي ينجح هذا مع الطفل علينا ان نصلح المجتمع والا سيجد الطفل تناقض بين ما ننصحه به ونرغبه فيه وبين ما يفعله الكبار ويفترض به ان يكون الصواب.هذا بالاضافة الي ان افعال الطفل نفسه هي تقليد لهؤلاء الكبار ...اسرته...جيرانه...اصدقائه..الخ . ومع ذلك لا اتوقف عن استغلال موقف معين لتقديم النصح للتلاميذ حتي وان كان نصحي يذهب هباءا الا انه قد يأتي يوم ويستفيد منه ولو تلميذ واحد.

الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

"الجميع يفعل هذا."

دائما ما اسمع هذه العبارة ودائما تثير غيظي وترفع ضغطي فتري الشخص يتصرف تصرف خاطيء وعندما تلومه يرد بكل بساطة "الجميع يفعل هذا."ويكون ردي دائما علي غرار "وهل سيكون هذا هو ردك امام الله عندما يحين وقت الحساب,لقد اعطي الله لكل واحد منا عقلا ليفكر ويفعل الصواب وليكون الله عادلا عندما يحاسبه علي ما اقترفه من اخطاء لا علي ما اقترفه جاره او زميله والا لكان حرم البعض من نعمة العقل وجعلهم تحت امرة شخص واحد ذو عقل, وكان اولي بك كما نظرت لمن يرتكب المعاصي ان تنظر ايضا لمن يفعل الطاعات ويراعي الله فلما نظرت الي هذا وارتكبت خطأه ولم تنظر الي ذاك وتسير علي دربه القويم" احيانا الشخص بيأيدني بس برضه بيصر علي المضي في الخطأ"عندك حق لكن كله بيعمل كده يعني احنا اللي هنبقي شاذين اهو لازم نعمل زيهم علشان نعيش"وناس تانية تقولي"انت عايشة في عالم تاني" وغيرهم يقولوا"انت لو معملتيش زيهم هتموتي يعني انت اللي هتغيري الكون"
احيانا من كتر اقتناع الناس بالطريق الغلط الي هي ماشية فيه باشك اني انا اللي غلط وهما اللي صح لان مش معقول يكونوا كلهم غلط وانا لوحدي صح لكن لما باشوفهم بيلوموا الناس اللي غلطت الغلطة دي فسببتلهم ضرر باضحك في نفسي بسخرية واحيانا بقولهم "انتم بتلوموهم ليه وانتم بتعملوا زيهم ولا علشان غلطهم جاء علي دماغكم بقي ميصحش ولما بيضروا حد تاني مش بيخصكم يبقي هم احرار" وبيزيد اقتناعي انهم غلط ومش معني كده اني ماشية صح ومش بغلط لكن علي الاقل اندم علي خطأي وادعي ربنا انه يساعدني الا اكرره والوم نفسي عندما يرتكب احدهم خطأ في حقي كنت قد فعلته مع اخر بل اعتبره عقاب عادل لخطأي الذي ارتكبته سابقا.

الامثلة علي ده كتير. تلاقي البنت ماشي علي حل شعرها وتيجي تنصحها تقولك"كل صحباتي البنات بيعملوا كده "ونسيت ان ليها صاحبات تانيين ماشيين في الطريق الصحيح ومعلملوش زيها. واحد بيروح الشغل متأخر ويروح البيت بدري بحجة ان زمايله بيعملوا كده ومحدش بيعاتبهم مع انه لو راح يقضي شغلة في مؤسسة تانية ولقي الموظف لسه موصلش او روح البيت قبل ميعاده يقعد يشتم ويلعن في الناس اللي معدش عندها ضمير. معلمة تشرح وتشتغل مع التلاميذ الشطار ولا بتحاول تساعد التلاميذ الضعاف لانهم-من وجهة نظرها- اغبيا وخسارة تضيع وقتها معاهم في حين انها بتشتم معلمة ابنها اللي مش فاهم حاجة لان المعلمة بتاعته شغالة مع الشطار وسايبة الضعاف في الطراوة  اومعلمة تضرب التلميذ لانه مش فاهم وتروح تزعق للمعلمة اللي ضربت ابنها بدلا من ان تحاول افهامه باسلوب هادئ. وتاجر بيغش في الميزان وتلاقيه لما يشتري بضاعة ويلاقي ميزانها مش مظبوط يقعد يسب ويلعن في الناس اللي انعدم ضميرها مع انه لوفكر هيلاقي انه بيعمل كده هو نفسه واكيد غيره بيلعنه.فلاح بيحط كيماويات ضارة في الزرع ويحذر اولاده من تناولها  في حين يبيعها لاخرين قد تسبب لهم الموت...........غيرها من المواقف اللي السبب فيها انه مفيش رقابة خارجية ممثلة في السلطة المسئولة ولا رقابة داخلية ممثلة في الضمير والايمان بالله الذي لا يغفل عن افعالنا .

الاثنين، 21 أبريل، 2014

يفعلها الكبار ويذهب ضحيتها الصغار

هل كان زواج غير متكافئ ام انه اختيار غير موفق ام عدم شعور بالمسئولية ...ام.........ام .........هو السبب في انفصال الزوجين وحرمان الاولاد من احد الابوين ذلك الامر الذي انتشر بصورة كبيرة هذه الايام. تلميذ في المدرسة التي اعمل بها انفصل والديه لا اعرف سبب انفصال والديه ولا من منهما اتخذ قرار الانفصال ولكني سمعت من اهالي المنطقة و فهمت من زميلتي معلمة التلميذ ان الولد لا يحب والدته ويعيش مع ابيه الذي يحاول ان يكرهه في والدته وبعيدا عن انني اعرف والدته معرفة سطحية من المرحلة الابتدائية او الاعدادية ولكني لم اتعامل معها سوي مرة واحدة عندما جاءت الي المدرسة وعلمت منها امر انفصالها عن زوجها وهذا لا يسمح لي بالحكم عليها ولا علي زوجها الذي لا اعرفه اطلاقا الا انه اذا صح كلام الناس فهذا معناه ان الزوج هو شخص سيئ لانه لم يحرم فقط الابن من والدته بل انه شوه صورتها امامه ونسي انها في المقام الاول والدته ولا يمكنه التبرأ منها وان رسم صورة طيبة عنها في ذهن الابن حتي وان كانت هي امرأة سيئة هو من واجب الاب اذا كان يحب ابنه حقا ولكن الغضب والانتقام اعمي قلبه فقرر استغلال سذاجة ابنه الذي لم يتعد الثماني سنوات وقرر الانتقام من زوجته عن طريق ابنه.
حالة اخري اعرف الزوجة والاولاد الذين ادرس لهم في الابتدائي علمت من امي ان والدهم من منطقة اخري وانه تزوج من والدتهم ثم ترك لها الاولاد (بنت وثلاث اولاد) لتربيهم ولم يسأل عنهم وتعمل والدتهم في بيع الخضار للانفاق عليهم.
حالة ثالثة  هو شقيق احد المعلمات معنا تزوج ولكنه اكتشف ان زوجته امرأة سيئة فقرر الانفصال وفاجأته زوجته بحرمانه من رؤية ابنه  وتزوج من اخري لم تعامل والدته المسنة بصورة جيدة ولم تكن له زوجة جيدة ولكنه قرر الابقاء عليها وترك والدته تذهب للعيش مع شقيقته مع العلم ان والدته لم تترك بيتها هذا منذ زواجها ولكن زوجته هددته اذا طلقها انها ستحرمه من ابنته كما فعلت طليقته السابقة.
حالة رابعة وهي ايضا متعلقة بشقيق زميلة اخري تعمل معنا انفصل عن زوجته التي قررت حرمانه واهله من رؤية الطفل ولم تكتفي بذلك بل عندما علمت انه قرر الارتباط باخري حاولت ان تشوه صورته امامها لعلها تتراجع ويعود هو اليها مرة اخري بالرغم من محاولاته لمنع الانفصال من اجل الطفل وفشله بسبب عنادها واهلها.
حالة خاصة اجبر فيها الاب ابنته علي الزواج من شخص وكانت النتيجة طفل حاول الاب انكار نسبه بتشويه سمعة والدته وادعاء علاقتها بشخص اخر وانتهي الامر بأن عاش الولد مع جده لامه وتزوجت والدته من اخر بالاجبار ايضا وانجبت اطفال اخرين يعيشون مع والديهم في حين ان الطفل الاول لا اب له ولا ام بالرغم من ان كليهما حيا يرزق.هذا الولد في الصف السادس الان وهو ليس متفوق ومشاغب الي حد ما طلبت منه احد المرات ان يحضر ولي امره ثم تذكرت عندما جلست مع نفسي ظروفه الخاصة ولمت نفسي علي سهوي واحتقرت والدته علي عد سؤالها عنه ولو مرة واحدة لتشعره بوجودها واحتقرت جده الذي ظن ان هذا الطفل لا يحتاج لاكثر من الطعام والملبس والسكن .
بالرغم من انني لا اعرف اصحاب هذه المشكلات معرفة عميقة وبعضهم لا اعرفه اطلاقا بل سمعت المشكلة من اقربائهم وانه لا يصح الحكم علي افراد المشكلة الا بسماع الطرفين الا ان محاولة الاب تشويه صورة الام عند الابن او ترك الاب لابنائه وعدم سؤاله عنهم وحرمان الام الطفل والاب من رؤية بعضهما دليل علي انهم هم اطراف مخطئة جزئيا علي الاقل. والضحية في النهاية هم الابناء الذي لا يراعي المجتمع ظروفهم تلك ويعاقبهم وحدهم علي ذنب شاركهم فيه اخرين. 

السبت، 5 أبريل، 2014

ابشع الجرائم

في حين ينفق البعض ماله ووقته وصحته ليرزق ولو حتي بطفل معاق نجد البعض يلقي باطفاله في الشورارع والبعض الاخر يهملهم والثالث يستغلهم اسوأ استغلال وهذه وغيرها جرائم بشعة ولكن الجريمة التي سأتحدث عنها اليوم هي جريمة ابشع وهي الاجهاض . ولا اقصد الاجهاض الذي تضطر اليه الزوجة او الطبيب لخطورة استمرار الحمل علي حياة الام ولكن اقصد الاجهاض الذي تلجأ اليه الزوجة لاسباب تبررها لنفسها وهي اسباب لا يرضي بها الله او القانون كمبرر لجريمة كهذه .نجد زوجة قد تجهض نفسها لانها سترزق ببنت وهي لديها الكثير من البنات وزوجها سيطلقها اذا انجبت بنتا اخري ونجد زوجة اخرى تجهض نفسها لان ابنها مازال رضيعا وهذا الحمل سيؤثر عليه سلبا ونجد اخري تبرر الجريمة بانها لديها الكثير من الاولاد ولم تعد ترغب بالمزيد او لن تستطيع ان تنفق عليهم واخري تقول انها اصبحت واولادها كبارا وسيسبب هذا الحمل لها ولابنائها حرجا بين الناس وغيرها من المبررات الواهية ومن وجهة نظري هذه كلها اسباب لا تبرر هذه الجريمة البشعة فالرزق بيد الله والبنت او الولد هو اختيار الله لحكمة وعلينا ان نرضي به ولم يكن الحمل ابدا عيبا طالما في الحلال وكان علي الزوجة ان تتخذ احتياطاتها لينعم طفلها بالرعاية الكافية قبل ان تنجب اخر فاذا حدث حمل فليس من مبرر لقتل الجنين فوجوده لحكمة من الله .هذه الجريمة طرفها الاساسي الزوجة(لا استطيع تسميتها بالام لان الام هي من تهب الحياة لا من تسلبها) وقد يكون الزوج والطبيب شركاء لها وقد ترتكب الزوجة الجريمة في الخفاء بدون علم زوجها وقد يكون هو من اجبرها عليها وقد تذهب للطبيب او تفعلها بنفسها باهمالها المتعمد وفي جميع الحالات فانها المجرم الاساسي و الجنين يقتل وياله من قتل انه ليس مثل اي جريمة قتل قد يكون ضحيتها قد ارتكب ولو خطأ بسيط ولكنها جريمة راح ضحيتها نفس لم ترتكب في حياتها اي خطأ لانها بببساطة لم تكن اتت للحياة الفعلية بعد واي جريمة تلك التي ترتكبها المرأة ولا تشعر بعدها بأي تأنيب ضمير بل راحة لانها ارضت نفسها او زوجها او مجتمعها ونسيت انها اغضبت ربها ونسيت انها لو ارضت ربها واسخطت العباد لبدل الله سخط العباد عليها الي رضا اما لو اغضبت الله لترضي العباد فستجد ان رضاهم قد تحول الي سخط عليها. اتعجب كثيرا عندما اري المرأة ترتكب هذه الجريمة البشعة وكأنها عار عليها بالرغم من انه طفل من زواج حلال واجد اخري تدافع عن حملها الذي جاء بالحرام او بالقهر وتصر الا تحرمه من نعمة الحياة بالرغم من ان الله قد احل لها التخلص منه طالما لم تنفخ فيه الروح.واتعجب منهن وهن يقتلن ابناءهن وحولهن من يشتهي ولو طفلا واحدا ولدا كان او بنتا سليما كان او معاقا واتساءل كيف يرتكب هؤلاء هذه الجريمة وينعمون براحة البال ونتقبلهم نحن ببساطة ولا ننهرهم او ننصحهم بل قد نشاركهم الجريمة ولو حتي بسكوتنا وعدم تقديمنا للنصح. اسأل نفسي كيف للزوجة التي قد تفشل في ارتكاب  هذه الجريمة ان تنظر في عين ابنها ذاك الذي كانت قد قررت ان تحرمه من نعمة الحياة ولكن اراد الله له ان يحيا وكيف لها ان تطلب منه برها في كبرها .واتساءل اخيرا كيف ستيجب ربها يوم الحساب عندما يسألها عن جريمتها تلك.