الخميس، 31 يوليو، 2014

عيد ولكن

فرحة وانتظار

استيقظ صبيحة العيد وارتدي ملابسه الجديدة وذهب ليهنئ  اقاربه ويحصل علي عديته. كان معاق بدنيا ولا ينفك اللعاب يسيل من فمه وبالرغم من سنوات عمره التي كانت قد تجاوزت  العشرين بسنوات الا انه كان يبدو طفلا بجسمه الصغير وملامحه الطفوليه.عاد الي البيت مسرورا بما حصل عليه من مال وذهب ليريه لوالدته .اعدت له زوجة اخيه الشاي واحضرت الكعك واستدارت لتستكمل تنظيف البيت الا انه اصر عليها لتجلس وتتناول معه الافطار فجلست تحت اصراره وتناولت كعكة ثم نهضت لعملها اما هو فعندما فرغ من افطاره نهض ليستكمل تمتعه بالعيد الا ان ساقيه لم تقويان علي حمله فتمدد علي الارض . اصيب بنزيف في المخ ويعتقد الاطباء انه لن لن يعيش وهكذا تجلس والدته الي جواره  منتظرة موته اكثر منه شفائه. وهكذا انتهي  العيد في بيت جيراننا قبل ان يبدأ.

فرحة لم تكتمل

كانت منشغلة في رمضان بالتجهيز لزفاف ابنتها ولم يعكر صفوها الا استعداد ابنيها لتأدية الخدمة العسكرية  .وفجأة تغير كل شئ .كانت تعاني من اَلام استدعت ان تقوم بتحاليل كانت بداية النهاية .اكتشفوا انها مصابة بسرطان في الدم في مراحله الاخيرة ولم يمض اقل من اسبوع حتي وصلنا خبر موتها فجأة بعد صلاة التراويح في ليلة الخامس والعشرين  وهكذا ظللنا ننتظر وصول جثمانها بحزن عميق. وهكذا انطفأت فرحة عيد اخري في بيت ابن عمي لا بل فرحتان فرحة العيد وفرحة زواج الابنة.

فرحة ووحدة

انضم جميع ابنائها الي جماعة الاخوان و عندما سقط مرسي كانوا يذهبون الي ميدان رابعة .  وفي حادثة قطع طريق قليوب قبض علي احد ابنائها وظل سجينا حتي حان موعد محاكمته في رمضان ليحكم عليه بالسجن 25 عاما اما الابن الاكبر فهو مطارد ويعيش بعيدا عن اهله وابنائه .طبعا لم يستطيع احد بالبيت ان يخبرها  بالمدة الحقيقية لسجن ابنها.وهي تعتقد الي الان انها خمس سنوات فقط . اما ابناؤه الاربعة فكانوا يقولون لهم هل سوف لا تعطوننا عيديه لان ابي بالسجن .وهكذا شاء القدر ان تقضي خالتي العيد بدون ابنائها الي جانبها وانطفأت فرحة العيد في بيت ثالث .

ولكن ابناء غزة لم يعرفوا بقدوم فرحة العيد حتي يشعروا بضياعها منهم 

اللهم انصر اهل غزة

اللهم اهد المسلمين ووحد صفوفهم وانصرهم علي اعدائهم

هناك 4 تعليقات:

  1. ربنا يصلح حالنا كلنا يارب
    تعرفى
    كل بيت مقفول عليه بابه لكن محدش يعرف جواه ايه من حزن وهم ومشاكل
    العيد معادش حد بيحس بيه ولارمضان ولا اى شىء
    ربنا يفرح قلوبنا جميعا يارب ويصلح حال مصر وحال الامه الاسلاميه كلها

    ردحذف
    الردود
    1. والله عندك حق الابواب بتخفي وراها كتير
      ربنا يصلح حال الجميع اللهم امين

      حذف
  2. الله يرحمهم ويرحمنا

    ردحذف
  3. ربنا يرحم جميع موتانا ويصبر الاسر المكلومة

    ردحذف