الثلاثاء، 11 فبراير، 2014

الرابعة صباحًا

استيقظت وحلقي جاف وكأنني كنت اسير في الصحراء  نظرت الي ساعة المنبه فوجدتها الرابعة صباحًا نهضت من فراشي و مشيت متثاقلة نصف نائمة الي الثلاجة وجرعت زجاجة كاملة ثم رجعت الي فراشي وعدت للنوم. استيقظت في الصباح يتملكني شعور بالخوف لا ادري له سببًا : أهو كابوس ام مجرد شعور سيزول سريعا؟ . قمت بالطقوس الصباحية المعتادة ثم اتجهت الي عملي .
الحقيقة ان شعور الخوف الذي احسسته هذا الصباح لم يختفي بل لقد زاد خاصة عندما قالت احدي زميلاتي في العمل موجهة حديثها الينا جميعًا :"الم تسمعوا بما حدث ل"سلمي" ؟ سالت احدي الزميلات بعدم اهتمام:" وماذا عساه يحدث لها؟" ردت الاولي بصوت مرتجف :"لقد وجدت ميتة في منزلها ويعلو وجهها اعتي ايات الرعب." مادت بي الارض ولم اعد ادري شيئًا مما يدور من حولي . "سلمي"  صحفية مبتدئة وهذا ما يعرفه الجميع ولكن ما لا يعرفونه هو انها كانت زميلتي في المدرسة زميلتي التي كانت تتفنن الحيل لاحراجي واظهاري بلهاء امام الاخرين. قد تتساءلون ولماذا يصيبك هذا بالرعب.؟بل الاحري ان تشعري بالرضا . لا انا لست بهذا السوء . لقد علمت الان فقط لماذا شعرت بالخوف عندما استيقظت............... وبالرعب الان .لقد رأيتني في الحلم وانا اتسلل الي بيت "سلمي" الذي لا اعرفه في الواقع وانا مرتدية زيا تنكريا يمثل الرعب ذاته وباتقان حتي انني كدت اموت رعبا عندما رأيت انعكاسي في المراة فقد بدوت وكأنني هذا المسخ كنت قد قررت -في الحلم طبعًا- ان انتقم من سلمي وقفت بجوار باب غرفة نومها من الداخل _هي تعيش بمفردها- كانت الغرفة مظلمة عندما دخلت "سلمي" محاولت اضاءت النور ولكنني امسكت يدها ونظرت اليها لافحة بأنفاسي الكريهة وجهها الجميل وكنت علي وشك الحديث عندما سقطت هي علي الارض جاحظة العينين وعلي وجهها ارتسمت "أعتي ايات الرعب" . لا اتذكر ماحدث ولا كيف غادرت مقر عملي بعد سماعي لخبر موت "سلمي".
تلك الليلة جلست امام التلفاز بعيون لا تري افكر فيما حدث هل كنت انا السبب في موتها ؟ هل انا القاتل النائم؟ أم .................هل انا فقط رأيت ما سوف يحدث؟...ما هذا ؟ هل اثرت روايات الرعب التي ادمنها علي عقلي ؟حاولت التركيز في الفيلم الذي يعرض علي التلفاز لعلي انسي .لا ادري متي ولا كيف غلبني النوم علي الاريكة امام التلفاز ولكنني استيقظت فجأة وانا اشعر بجفاف شديد في حلقي وكان التلفاز مازال مفتوحًا فأغلقته ثم اتجهت الي الثلاجة وافرغت زجاجة الماء في حلقي .وانا سائرة الي سريري حانت  مني التفافة الي ساعة الحائط فوجدتها الرابعة "غريبة" حدثت نفسي. استلقيت علي السرير منهكة من التفكير  وسرعان ما استسلمت للنوم و.......بدأ الكابوس. كانت هذه المرة  ايضًا احدي زميلات الدراسة والتي كانت تستغل ضعفي امامها وتسلبني مصروفي لا ادري من اين اكتسبت هذه القوة التي استخدمتها لكسر عنقها. عندما استيقظت هذه المرة كنت اتذكر الحلم جيدا ومن حسن حظي -وربما سوءحظي- انني كنت اعلم اين تعيش فارتديت ملابسي وبدون افطار اتجهت الي العنوان. عندما وصلت الي هناك لم احتاج الي الكثير من الذكاء لادرك ان هناك كارثة .علمت انها قتلت تماما كما رأيتها في الحلم "مهشمة العنق". عندما تمالكت نفسي وسيطرت علي الارتجافة التي تملكتني ذهبت الي عملي. "لماذا تبدين شاحبة كالموتي؟" سألتني احد الزميلات فأجبتها" لا شيء انه فقط ارهاق العمل مع أرق مزمن"لم ارد علي  تعليقها الساخر عن حبيب علي الطريق.تكرر الامر تلك الليلة وتحققت من صحة مارأيت في منامي و لم اعد احتمل .
أخذت اجازة من عملي وقررت ان اكرس كل وقتي وجهدي لحل هذا اللغز. حاولت ترتيب افكاري : اولا استيقظ كل مرة الرابعة صباحا شاعرة بالعطش ولا يروي ظمأي سوي زجاجة كاملة. ثانيا اراني في الحلم اوالكابوس او ايا كان اقتل احدي الاشخاص الذين اعرفهم وتسبب في ايذائي بدنيا اونفسيا .ثالثا استيقظ من نومي لافاجأ بالموت الفعلي لمن رأيتني اقتله في منامي رابعا النوم نهارا لا مشكلة فيه ولا يسبب كوابيس القتل. فكرت" هل اذا اختل احد هذه الشروط سيتكرر الامر لا اعرف لكنني سأحاول" عندما استيقظت الساعة الرابعة طبعا وحلقي جاف قررت الا اشرب وجلست علي السرير اقاوم النوم .في الصباح استيقظت فزعا وانا اشعر بشيء امسكه بيدي فألقيته بعيدا لاجد انه زجاجة مياه فارغة. وهنا تذكرت حلمي او جريمتي. جررت قدمي الي مكان سكنها ولم احتاج لاكثر من نظرة لافهم . فشلت محاولتي ان اظل عطشي  والادهي انني لا اتذكر انني شربت.قررت ان انام طوال النهار واظل ساهرة الليل اتناول العصائر والمياه حتي لا اظمأ. لم ادري متي نمت ولكني استيفظت الرابعة صباحا جافة الحلق ولا ادري كيف بعد كل ما شربته من سوائل. حاولت منع نفسي من النهوض الي الثلاجة ولكنني وجدت نفسي اسير لا اراديا واتناول زجاجة الماء ثم اعود الي السرير واسقط في النوم.لم اعد ارهق نفسي في التأكد من الامر فما يحدث مرة قد لا يحدث ولكن ما يحدث مرتان  فقد يحدث ثالث فما بال الامر الذي حدث ثلاث اواكثر. ولكنني تأكدت من ان الاستيقاظ الرابعة صباحا وشرب زجاجة مياه ثم النوم هي امورة لازمة ليتحقق الحلم وبدون احداها لن يحدث شيء. تسألونني لما انا متأكدة؟ لانني حاولت ان امنع احدها من الحدوث ولكنني فشلت واذا كانت هذه الامور غير مهمة لكان من السهل علي تجنبه. ومع ذلك قررت تناول حبوب منومة حتي لا استيقظ الا في الصباح كما قررت تناولها الثالثة صباحا حتي اتأكد انني لن استيقظ ولم يفلح الامر ولا ادري كيف  .  قررت ان اكتب قائمة بكل الاشخاص الذين تسببوا لي في الاذي .هالني الكم الكبير من الاسماء الذي ضمته القائمة وشعوري ان هنا المزيد ممن لا اتذكرهم.امسكت بالقائمة وبدأت احادث نفسي "هل لي ان اختار من سوف اقتله في نومي ؟وكيف سأقتله؟ " اخترت اسما وتخيلت طريقة رحيمة لقتله بالرصاص وهو نائم .بالرغم من الرعب الذي اصابني عندما نجح الامر الا انني تفاءلت حيث ان ذلك كان يعني انه يمكنني التحكم بدرجة ما في هذا الشيطان بداخلي. قررت ان اختار الاسم وان اتخيل نفسي اسامح صاحبه علي اهانته لي واتركه حيا ونمت تلك الليلة قريرة العين.ولكن لقد قتلتها بالرغم من انني لم اكن مقررة لذلك قبل النوم . ارتديت ملابسي وقررت الخروج لاتأكد من ان كانت قد قتلت ام لا.لم تستطع قدماي حملي فجلست علي الرصيف "لقد اعطاني متعة اختيار طريقة المواجهة اما النهاية وهي الموت فكانت امر حتمي لا خيار فيه. ولكن ماذا لو اخترت ان اموت انا..نعم سأنتحر وليغفر لي الله." ليس هناك حاجة للقول ان كل محاولاتي باءت بالفشل. كل ما ارجوه ان انتهي من القا ئمة سريعا وجل ما اتمناه ان يقتصر الامرعلي من اذوني في صغري فقط وبما ان هذا امر لم نتأكد منه بعد فأرجوكم لا يهينني احد.
  

هناك تعليق واحد: